جددت وزارة الخارجية السورية مطالبة مجلس الأمن بوقف «انتهاكات النظام التركي واعتداءاته المتكررة على الأراضي السورية»، وإلزامه بتطبيق قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب.


وذكرت في رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، عدداً من الخروقات التي قامت بها القوات التركية بالتواريخ والملابسات، مضيفة أن «السلطات التركية أنشأت أخيراً قاعدة عسكرية داخل الأراضي السورية شمال بلدة تل رفعت، تضم مستودعات ذخيرة ومقارّ للضباط والعناصر الأتراك، ومقارّ لإرهابيي ما يسمى (درع الفرات)، إلى جانب إعدادها لإنشاء قاعدة عسكرية قرب منطقة إعزاز في محافظة حلب».
وأشارت الوزارة إلى أن هذه الاعتداءات «تأتي في سياق العدوان المستمر للنظام التركي منذ أكثر من خمس سنوات، والمتمثل في تقديم مختلف أشكال الدعم العسكري والمادي واللوجستي للجماعات الإرهابية المسلحة».
(الأخبار)