أصدر حزب الله بياناً بارك فيه «شهادة المجاهد الفلسطيني باسل الأعرج الذي مزج الكلمة بالدم، وقدّم دروساً في كيفية تحويل الكلمة إلى فعل في مواجهة العدوان الصهيوني الذي يستهدف الشعب الفلسطيني، محاولاً اقتلاعه من جذوره وأرضه».

واستنكر البيان، الصادر أمس، «بشدة عملية القتل البشعة التي ارتكبها جنود الاحتلال بحق هذا البطل المجاهد، في عمق مدينة البيرة في الضفة الغربية المحتلة، وإطلاق عشرات الرصاصات على جسده المبارك... في تصرف يدل على مدى حقد العدو على كل من يرفع راية المقاومة في وجه المحتلين».

وأضاف البيان: «شهادة البطل الأعرج دليل على تمسك الشعب الفلسطيني بنهج المقاومة بكل تجلّياته، وإصراره على مواجهة محاولات محوه من التاريخ، وقد كان للبطل الأعرج في هذا المجال مساهمات كبرى في تأصيل تاريخ هذا الشعب الحي، وتوثيق مقاومته المستمرة للغاصبين».
وتقدم حزب الله «من عائلة الشهيد البطل ومن الشعب الفلسطيني عامة بأسمى التبريكات والتعازي... (وإنه) يشدد على وجوب تقديم كل الدعم الممكن للروح المقاوِمة في فلسطين المحتلة من أجل الحصول على شرف المشاركة بتحريرها كاملةً من البحر إلى النهر وإزالة الكابوس الصهيوني الغاصب عن كاهلها».