استنكر نائب وزير الخارجية الروسي، غينادي غاتيلوف، منع الدول الغربية مجلس الأمن من إصدار بيان صحافي يدين التفجيرين اللذين وقعا في منطقة باب الصغير في العاصمة السورية دمشق.


ونقلت وكالة «تاس» الروسية عن غاتيلوف قوله إن «نصّ المشروع تمت صياغته بعبارات تستخدم تقليدياً ضمن هذا الإطار»، مضيفاً أنه لا يوجد توافق بين أعضاء المجلس على لغة واحدة حول الوضع في سوريا. وأوضح أن «هذا الموقف الغربي يظهر في كل مرة تقترح فيها موسكو إدانة للهجمات الإرهابية في سوريا، بما فيها تلك التي استهدفت السفارة الروسية في دمشق».
ورأى أن «الهدف من مثل هذه الهجمات هو تقويض نظام وقف الأعمال القتالية والمحادثات السورية»، مشيراً إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس دان من جهته تفجيرات دمشق.
(تاس)