أعاد الجيش السوري، يوم أمس، فتح طريق حلب عبر إثريا وخناصر، أمام حركة المدنيين والبضائع، بعد إغلاقه ليومين جراء الاشتباكات مع تنظيم داعش، في إحدى نقاطه شرق منطقة السعن.


وبالتوازي تابع الجيش وحلفاؤه عملياتهم في محيط دير حافر في ريف حلب الشرقي. واستهدف سلاحا الجو والمدفعية مواقع المسلحين في بلدات أم عدسة خليلية، مسكنة، عطشانة مسكنة، ولالة محمد، في ريف حلب الشرقي. وكان الجيش قد سيطر على عدد من القرى جنوب دير حافر، بينها جنى السلامة، القصير والشريمة. وفي حال استكمال تقدم الجيش شرقاً، سيتمكن من حصار بلدة دير حافر، وقطع طريق إمدادها باتجاه ريف الرقة.
(الأخبار)