رأى المدير العام لوزارة الاستخبارات الإسرائيلية تشاغاي تزوريل، في مقابلة مع وكالة «رويترز»، أنَّ «على روسيا وغيرها من القوى العالمية أن تتحرك للحدّ من تزايد القوة العسكرية الإيرانية في سوريا، لكونها تشكّل تهديداً إقليمياً».


وقال تزوريل الذي عرّفت عنه الوكالة بأنه «كبير موظفي الخدمة المدنية في الوزارة، وأمضى 27 عاماً في الموساد»، إنه «بينما نحن نتكلم الآن، تزداد العلاقات بين إيران وسوريا قوة»، موضحاً أن «إيران بصدد وضع اتفاقات مع سوريا، بما فى ذلك اتفاقات اقتصادية لتعزيز سيطرتها على الموانئ والقواعد البحرية هناك». وأضاف أن «هناك حاجة لأن تعمل روسيا والقوى الأخرى، على تجنب التهديدات بسيطرة إيران على قواعد عسكرية وجوية وبحرية في سوريا».
وقال إنه «عندما يتعلق الأمر بإيران، فإن الولايات المتحدة وروسيا وقوى أخرى يجب أن تفهم أن (النفوذ الإيراني المتنامي في سوريا) سيكون مصدراً ثابتاً للتوتر»، مضيفاً أن ذلك النفوذ يمكن أن يقلل من تأثير موسكو نفسها، ويسبب تراجعاً في مكاسبها التي حققتها في سوريا، ولذلك فإن «روسيا لديها مصلحة راسخة في احتواء هذا التهديد».
وأوضح تزوريل: «نحن لا نعتبر روسيا عدواً، ولا أعتقد أنهم يعتبروننا عدواً... وعلينا أن نفترض أن الروس يريدون الاستقرار، و(باكس روسيانا ــ عصراً روسياً) في المنطقة». وأضاف أن الروس «لا يستطيعون القيام بذلك بمفردهم، بل يحتاجون إلى الولايات المتحدة والقوى الإقليمية وإلى أحزاب المعارضة والميليشيات».
(الأخبار)