بعد يوم واحد على إعلان موسكو افتتاح فرع لـ«مركز المصالحة» في ريف عفرين، شهد الريف الغربي للمنطقة تصعيداً لافتاً، تمثل في استهداف مدفعية الجيش التركي، لمواقع تابعة لـ«وحدات حماية الشعب» الكردية، تزامناً مع تحليق لطائرات استطلاع تركية فوق المنطقة.


وأعلن المتحدث باسم «الوحدات» الكردية، ريدور خليل، في حديث لوكالة «رويترز»، أن القوات الروسية توجهت إلى المنطقة التي استهدفها القصف التركي.
ومن جهتها، أعلنت تركيا أن القصف أتى رداً على مقتل جندي تركي، بعيارات نارية أطلقت من الأراضي السورية، أثناء مناوبته في محيط مخفر «ريحانلي بوكولماز» الحدودي، في ولاية هاتاي جنوبي تركيا. وقال بيان صادر عن رئاسة الأركان التركية إن القوات التركية ردت بإطلاق النار بالمثل، في إطار حق الدفاع المشروع عن النفس.
(رويترز، الأناضول)