تبادل للأوسمة مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، وتوقيع اتفاقات ثنائية، هما خلاصة زيارة أمير الكويت، صباح الأحمد الصباح، لأنقرة التي استمرت يومين وانتهت أمس، التقى خلالها الصباح، إضافة إلى إردوغان، رئيس الوزراء بن علي يلدريم.


وتوصل الطرفان خلال الزيارة إلى توقيع ستة اتفاقات، وفق صحيفة «حرييت» التركية، تناول أحدها «التعاون بالشؤون الدينية» بين البلدين. وإلى جانب ذلك، وقع الصباح والأتراك ثلاثة اتفاقات حول «مساعدات مالية» تقدمها الكويت لدعم ثلاث مقاطعات في جنوب شرق تركيا والتي تستقبل لاجئين سوريين، وهي: كيليس، غازي عنتاب وأورفة، بينما تناولت الاتفاقات الأخرى التعاون العسكري والديني والتعاون في مجال السياحة.
وفي ما يتعلق بالمجال الديني، شملت مذكرة التفاهم التي وقعتها رئاسة الشؤون الدينية التركية ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الكويتية التعاون في مجال «الشؤون الإسلامية» لوضع «استراتيجيات للدعوة إلى الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة» وتعزيز «التعاون في المجالات الدينية والثقافية».
ووفق نص المذكرة التي وقعت أول من أمس في المجمع الرئاسي التركي، سوف يتعاون البلدان في «الجهود الهادفة للدعوة إلى الإسلام بالطرق المختلفة»، ويتبادلان «التجارب والمعلومات في ما يتعلق بمواجهة الحركات التكفيرية والإرهابية والتيارات التي تميل إلى العنف». كذلك تنص المذكرة على «تبادل البلدين التجارب والمعلومات بخصوص دعم المؤسسات الإسلامية الدولية وحول المشروعات الإنسانية والخيرية».
وشملت زيارة الصباح أيضاً تقليده «وسام الدولة» التركية من قبل إردوغان، أول من أمس، في مراسم أقيمت بالقصر الرئاسي في العاصمة أنقرة، وفق صحيفة «دايلي صباح» التركية.
وقالت الصحيفة إن الرئيس التركي أشاد «بالمساهمات الكبيرة لأمير الكويت في تعزيز العلاقات بين البلدين»، وبإدارة أمير الكويت، واصفاً إياها بأنها «ضمانة للاستقرار والسلام الإقليمي للمنطقة التي تمر بمرحلة حرجة وتواجه مشاكل كبيرة». وأضافت «دايلي صباح» إن إردوغان أعرب عن تقديره «للتعاون والتضامن» الذي يبديه أمير الكويت مع تركيا في هذه «المرحلة التاريخية».
ووصف إردوغان زيارة أمير الكويت بأنها «تاريخية»، مشدداً على مواصلة الجانبين التعاون في «كل المجالات» خلال الفترة المقبلة. بدوره، قلد أمير الكويت الرئيس التركي قلادة «مبارك الكبير» وهي أبرز وسام للدولة في الكويت، مشيداً، وفق «دايلي صباح»، بعمق «العلاقات التاريخية» بين الكويت والجمهورية التركية، ومعرباً عن شكره للرئيس إردوغان لتقليده وسام الدولة.
(الأخبار، الأناضول)