استعاد الجيش السوري وحلفاؤه السيطرة على قرية معردس في ريف حماه الشمالي، للمرة الثانية على التوالي عقب بدء الفصائل المسلحة هجومها على ذلك المحور.


وبالتوازي، شهد حي المنشية في درعا اشتباكات عنيفة بين الجيش وفصائل الجبهة الجنوبية المنضوية مع «هيئة تحرير الشام» تحت قيادة «غرفة عمليات البنيان المرصوص». وتركزت الاشتباكات على محور مدرسة معاوية وعدد من النقاط في وسط الحي، بالتوازي مع استهداف سلاحي الجو والمدفعية لعدد من نقاط المسلحين في أطراف المنشية ودرعا البلد والكرك.