بدأ ليل أمس تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق بلدات الزبداني ومضايا وكفريا والفوعة، بإخراج عدد من أسرى وجثامين شهداء الجيش السوري واللجان الشعبية في بلدتي كفريا والفوعة، مقابل عدد من المعتقلين من أفراد المجموعات المسلحة لدى الحكومة واللجان. وفي وقت متأخر من ليل أمس، أفرجت اللجان الشعبية في بلدتي كفريا والفوعة عن 19 أسيراً لديها من أفراد المجموعات المسلحة، ليخرجوا باتجاه مدينة إدلب، مقابل نقل جثامين 7 شهداء وعددٍ من الأسرى من أهالي البلدتين.


كذلك أفادت مصادر مطلعة على الاتفاق بأن التحضيرات تجري لعمليات إجلاء قرابة 3800 من المسلحين وعوائلهم من منطقة الزبداني اليوم، على أن يتم فتح 4 معابر لخروجهم من بلدات مضايا وبقين والزبداني، وقرى الجبل الشرقي، ونقلهم بعدها إلى ريف إدلب، في مقابل إخراج قرابة 8000 شخص من بلدتي كفريا والفوعة باتجاه مدينة حلب، كمرحلة أولى. وأوضحت أنه مساء أمس، تحرك عدد من الحافلات من منطقة جبرين في حلب باتجاه البلدتين الإدلبيتين، وبالتوازي وصلت حافلات إلى منطقة الزبداني، للبدء بعملية الإجلاء.