أعرب نجل الرئيس الأميركي إريك ترامب، في مقابلة مع صحيفة «ذي دايلي تيلغراف» البريطانية، عن ثقته بأن شقيقته إيفانكا «استخدمت نفوذها» على والدهما دونالد، لتشجيعه على شنّ ضربة عسكرية ضد سوريا. وقال إريك إن «إيفانكا أم لثلاثة أطفال وتحظى بالكثير من النفوذ. أنا متأكد من أنها قالت إن ما جرى كان رهيباً»، لإقناعه بالتحرك العسكري.


وأضاف أن «والدي سوف يتصرف في مثل هذا الظرف. وبالمناسبة، كان يعارض التحرك العسكري في سوريا قبل عامين. ولكن هناك زعيم استخدم الغازات ضد شعبه ونسائه وأطفاله. وفي مرحلة ما، أميركا هي زعيمة العالم، ويجب أن تتصرف».
ولفت إلى أنه «خارج السياسة وخارج الإدارة (في البيت الأبيض)»، ولكنه متأكد من أن والده «تأثر بشدة بصور الأطفال ضحايا الهجوم». ورأى إريك أن شقيقته تمتلك تأثيراً فاعلاً على الرئيس، لأنها «لا تخشى أن تقول لا». وكانت إيفانكا قد تولّت منصباً رسمياً غير مدفوع الأجر، كمساعد للرئيس. وحضرت خلال الأشهر الثلاثة الماضية في اجتماعات والدها مع رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي، ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.
(الأخبار)