قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن بلاده ستتصدى لمحاولات عدد من الأطراف لتقويض العملية السياسية في سوريا والسعي إلى إطاحة الحكومة الشرعية في دمشق. وأشار إلى أن بلاده لمست محاولات بعض الدول للالتفاف على قرار مجلس الأمن «2254» والعودة إلى «المطالبة بتغيير النظام»، مضيفاً أن «من المنطقي أن نتصدى لهذه المحاولات، وأنا على ثقة من أن مجلس الأمن لن يتراجع عن موقفه بشأن القرار(2254)».


وأحال لافروف الإجابة حول مذكرة التفاهم مع الجانب الأميركي بشأن سلامة الطيران فوق سوريا، على وزارة الدفاع، غير أنه شدّد على أن قوات بلاده تتخذ الإجراءات اللازمة لمنع وقوع حوادث. وبالتوازي، أشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى أن الرئيس السوري بشار الأسد، لا يمكن أن يكون «عنواناً للحل»، مطالباً بـ«إزاحته» ليصبح بالإمكان التوصل إلى حل للحرب في سوريا.