وصل إلى القاهرة أمس، وفد من صندوق النقد الدولي لمراجعة برنامج «الإصلاح الاقتصادي» المصري قبل صرف الشريحة الثانية من قرض الصندوق البالغة قيمته 12 مليار دولار. وقالت وزارة المالية المصرية، في بيان، إن زيارة بعثة الصندوق ستستمر حتى الحادي عشر من الشهر الجاري، وتجتمع في خلالها مع مسؤولين من الوزارة والبنك المركزي. ويرأس الوفد في خلال وجوده في مصر كريس غارفيس، وهو رئيس بعثة الصندوق إلى مصر.


وكانت مصر قد اتفقت في تشرين الثاني الماضي، على برنامج قرض مع الصندوق مدته ثلاثة أعوام عقب تحرير سعر صرف العملة. وتعهدت بمجموعة «إصلاحات» من بينها خفض العجز في الموازنة، وحصلت على الدفعة الأولى من القرض بقيمة 2.75 مليار دولار في تشرين الثاني، بعد وقت قصير من إبرام الاتفاق. وقالت القاهرة إنها تتوقع صرف الشريحة الثانية وتبلغ 1.25 مليار في أيار الجاري أو في حزيران بعد استكمال مراجعة الصندوق.
(رويترز)