شدد وزير الدفاع الايراني حسين دهقان على أن أي «خطوة عدائية» ضد سوريا سوف تؤدي إلى تفاقم الأزمة وتوسيع نطاق الحرب والعنف. وأشار لدى استقباله أمس رئيس الأركان السوري علي أيوب، الذي يزور طهران على رأس وفد عسكري رفيع المستوى، إلى «ضرورة الحفاظ على وحدة التراب السوري واحترامه من قبل جميع الدول». وشدد على أن «الشعب الإيراني لن يمتنع عن تقديم أي جهد ودعم من أجل إرساء السلام والاستقرار» في سوريا.


من جانبه، أبدى أيوب تقديره لدعم إيران، موضحاً أن بلاده «ستواصل حربها ضد الإرهابيين حتى تحرير كامل الأراضي السورية».
وبالتوازي، أكد مساعد قائد الحرس الثوري الإيراني لشؤون التنسيق جمال الدين آبرومند، خلال لقائه رئيس الأركان السوري، أن بلاده «ستستخدم جميع امكانياتها من أجل انتصار جبهة المقاومة في سوريا». كذلك، أكد قائد القوة البرية في حرس الثورة الإيراني محمد باكبور، في مقابلة نشرتها وكالة أنباء «فارس» الإيرانية، أن طهران ستواصل إرسال مستشاريها إلى سوريا، لتفادي ضرب «الخط الأمامي لجبهة المقاومة». وأضاف أن المستشارين «موجودون حالياً (في سوريا) وسننشر المزيد طالما الحاجة قائمة للمشورة».