قال المدير العام لمنظمة «حظر الأسلحة الكيميائية»، أحمد أزومجو، إن المنظمة انتهت من تشكيل فريق خاص للتحقيق في الهجوم الكيميائي الذي شهدته بلدة خان شيخون السورية. ولفت في تصريحات نقلتها وكالة «أسوشيتد برس» الأميركية، إلى أن الفريق بدأ عمله في مقر المنظمة في لاهاي، من دون أن يشير إلى احتمال توجهه إلى سوريا لمعاينة مكان الهجوم.


وأوضح أن الفريق يضمّ قرابة 15 عضواً، مضيفاً أنه سيعقد اجتماعاً مع رئيس الفريق، للتأكد من أنه سيتم تزويد الفريق بكافة المعلومات الضرورية. وذكّر بأن خبراء من المنظمة قاموا بتحليل «عيّنات متعلقة بالهجوم»، معرباً عن يقينه بأن النتائج تشكل «أدلة دامغة» لا يمكن التشكيك فيها.