قال الأمين العام لـ«الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين»، الأسير أحمد سعدات، في بيان صدر عنه من سجن «ريمون» أمس، إن الأسرى المضربين استطاعوا «إفشال المحاولات الهادفة إلى إجهاض الإضراب وتفكيكه... وصنعوا على امتداد 41 يوماً ملحمة جديدة في مواجهة الاحتلال».


لكن سعدات أوضح أن «من المبكر تقييم إنجازات الإضراب قبل صدور بيان رسمي من قيادة الإضراب»، مستدركاً: «نستطيع القول إن عَجْز الاحتلال عن كسر الإضراب أو احتوائه يشكّل نصراً للأسرى وإرادتهم وتصميمهم على مواصلة المواجهة». وتابع: «اختلاف فصائل الحركة الوطنية الأسيرة... لم يحل دون توحيد فصائل العمل في ميادين المواجهة».
(الأخبار)