التقى وفد من «الهيئة العليا للمفاوضات» المعارضة برئاسة رياض حجاب، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، لبحث مستجدات الملف السوري. وهذا الاجتماع هو الأول للرئيس ماكرون مع وفد من المعارضة السورية. ووفق ما ذكرت الرئاسة الفرنسية في بيان، أكد ماكرون لحجاب والوفد المرافق له، التزامه حلّ الأزمة السورية بوجود إطار انتقال سياسي، إلى جانب دعمه للمعارضة السورية.


ويأتي الاجتماع بعد يوم واحد على لقاء ماكرون، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، الذي ركّز بدوره على الملف السوري.
ولفت بيان لـ«الهيئة» المعارضة عقب الاجتماع، إلى أن حجاب «شدد على ضرورة تبني استراتيجية جديدة للعملية التفاوضية تخفف من معاناة السوريين وتمنحهم بارقة أمل». وأضاف أن «اللقاء بحث سبل التعاون في محاربة الإرهاب والتصدي للجماعات المتطرفة التي باتت تهدد الأمن العالمي. كذلك تطرق الحديث لحملة التصعيد التي يُعدّ لها النظام وحلفاؤه في مختلف أنحاء سوريا، وخاصة على الحدود السورية ــ العراقية، وفي المحافظات الجنوبية».