بعد تصريح وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، الذي طالب فيه دولة قطر بوقف دعم المنظمات الإرهابية، معطياً مثالاً عليها حركة «حماس»، أعلنت الحركة في بيان أمس، «بالغ الأسف والاستهجان لما صدر عن وزير الخارجية السعودي من تصريحات تُحرض على حركة حماس... والتي نعتبرها غريبة على مواقف المملكة العربية السعودية التي اتسمت بدعم قضية شعبنا وحقه في النضال».


وقالت الحركة إن هذه التصريحات «تمثل صدمة لشعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية التي تعتبر القضية الفلسطينية قضيتها المركزية، وتنظر إلى حماس باعتبارها حركة مقاومة مشروعة ضد الاحتلال الصهيوني الذي يمثل العدو المركزي للأمتين العربية والإسلامية». ورأى البيان أن العدو سيستغل مثل هذه التصريحات «لارتكاب المزيد من الانتهاكات والجرائم بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا وبحق القدس والمسجد الأقصى المبارك». كذلك دعت «حماس»، «الأشقاء في المملكة العربية السعودية إلى وقف هذه التصريحات التي تسيء إلى المملكة ومواقفها تجاه قضية شعبنا وحقوقه المشروعة». في هذا الوقت، أصدرت فصائل المقاومة الفلسطينية بيانات أعلنت فيها رفضها وصف الجبير الحركة بأنها «تنظيم إرهابي».
(الأخبار)