حاولت سوريا منع مشاركة إسرائيل في مؤتمر اتحاد الدول الأفريقية المقرر عقده في توغو في تشرين الأول المقبل، والحؤول دون ضمها إلى منظمة الدول الأفريقية بصفة مراقب.


وذكرت صحيفة «إسرائيل اليوم» أمس أنّ المحاولة السورية تمثلت برسالة احتجاج رسمي سلمتها السفارة السورية في نيجيريا إلى سفار توغو مطلع الشهر الجاري، اعتبرت فيها أن دعوة إسرائيل لحضور المؤتمر «ستمس بالمسألة الفلسطينية وسترسخ سيطرة الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية وعلى الجولان السوري المحتل». كما جاء في رسالة الاحتجاج أن القرار بشأن حضور إسرائيل المؤتمر الافريقي «يمكن أن يخلق انطباعاً كاذباً بأن الدول العربية والإسلامية في أفريقيا تتقبل مشاركة حكومة الاحتلال الإسرائيلية في المؤتمر، وضمها إلى الاتحاد، وهذا انطباع كاذب جداً».
وأشارت الصحيفة إلى أن الاحتجاج السوري قوبل بـ«تجاهل من قبل توغو التي صادقت على دعوة إسرائيل لحضور المؤتمر، بل إن الرئيس التوغولي، فور أسوزيمانا غناسينغبي، كرر دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أثناء لقائه به على هامش مشاركتهما في مؤتمر دول غرب أفريقيا الاقتصادي في الرابع من حزيران الجاري.
(الأخبار)