تبنّى مجلس الأمن الدولي بالإجماع، أمس، قراراً بتمديد ولاية قوة الأمم المتحدة المؤقتة لمراقبة فض الاشتباك «أندوف» في مرتفعات الجولان السورية المحتلة لمدة 6 أشهر، تنتهي في 31 كانون الأول المقبل.


وأوضح القرار الذي صاغته كلّ من الولايات المتحدة وروسيا أن «الحالة في الشرق الأوسط يخيّم عليها التوتر، ومن المرجّح أن تبقى على هذا النحو ما لم يجر التوصل إلى تسوية شاملة». وأكد ضرورة «التزام الطرفين السوري والإسرائيلي بأحكام اتفاق عام 1974 المبرم بينهما، والتقيّد الكامل بوقف إطلاق النار». وشدد على ضرورة «عدم وجود قوات عسكرية في منطقة الفصل بين القوات سوى أفراد قوة الأمم المتحدة المؤقتة لفض الاشتباك». ودان «استخدام الأسلحة الثقيلة من جانب كلّ من القوات المسلحة السورية والجماعات المسلحة في منطقة الفصل، في إطار النزاع السوري الحالي».
(الأناضول)