أعلنت الأمم المتحدة أن أمينها العام أنطونيو غوتيريس عيّن أول من أمس القاضية الفرنسية كاثرين ماركي-أويل على رأس فريق دولي مهمته التحقيق في «جرائم حرب محتملة» في سوريا.


وقالت المنظمة الدولية إن ماركي-أويل، القاضية التي عملت سابقاً في المحاكم الدولية الخاصة بكل من كوسوفو وكمبوديا ومحكمة الجزاء الدولية ليوغوسلافيا السابقة، عيّنها غوتيريس على رأس اللجنة الدولية المستقلة المكلفة جمع الأدلة على وقوع «جرائم حرب» في سوريا. وتعمل القاضية الفرنسية حالياً وسيطة في اللجنة التابعة لمجلس الأمن الدولي، المسؤولة عن تنظيمي «داعش» و«القاعدة».
وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد شكّلت في كانون الأول الفائت فريق التحقيق هذا، ومقره جنيف، لجمع الأدلة على وقوع جرائم حرب في سوريا، من أجل استخدامها إذا ما أحيلت تلك الجرائم المفترضة إلى القضاء.
(أ ف ب)