أعلن وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، أن بلاده مستعدة للعمل مع روسيا من أجل إقامة «آليات مشتركة» تضمن الاستقرار «بما في ذلك مناطق حظر جوي ومراقبين لوقف إطلاق النار وتنسيق إيصال المساعدات الإنسانية».

وأضاف أنه «إذا عمل بلدانا معاً على إرساء الاستقرار على الأرض، فإن هذا الأمر سيرسي دعائم للتقدم نحو اتفاق على المستقبل السياسي لسوريا».

من جانبه، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن بلاده طلبت من الولايات المتحدة مزيداً من التفاصيل بعد تصريحات تيلرسون، مضيفاً في تصريحات بثها التلفزيون الرسمي الروسي «طلبنا (معلومات)، ولم نتلق رداً بعد على السؤال بشأن أي مناطق حظر طيران يفكرون فيها لأن لا أحد كان يتحدث عنها».
في سياق آخر، لفت في ختام اجتماع مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان، في باريس، إلى ضرورة التحضير لإعداد دستور جديد لسوريا، بإشراف الأمم المتحدة.