نفت واشنطن التقارير التي تحدثت عن وجود نية أميركية بتزويد قوات المعارضة المسلحة بصواريخ مضادة للطائرات محمولة على الكتف، حتى في حال تبنّي «الكونغرس» قانوناً يسمح بتسليم مثل هذه الصواريخ بشروط محددة.


ورأى المتحدث باسم الخارجية مارك تونر أن «واشنطن أعلنت مراراً عدم نيتها توريد أسلحة قاتلة للمعارضة... غير أن أطرافاً أخرى لمّحت إلى رغبتها في تسليح المعارضة أو قامت بتسليحهم»، مشدداً على أن بلاده متمسّكة بإيجاد حل سياسيّ للنزاع السوري.
وكان مجلس النواب الأميركي قد أقرّ مشروع قانون يسمح بتسليم منظومات دفاع جوي محمولة على الكتف، ضمن شروط محددة، أهمها تقديم وزارة الدفاع تفاصيل محددة حول الأطراف التي ستتلقى تلك المنظومات.