أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية، رومان نادال، أن بلاده ستستضيف مؤتمراً دولياً حول سوريا، السبت المقبل، لافتاً إلى أن أولوية بلاده هي وضع حدّ للمأساة الإنسانية، والبدء بمفاوضات الانتقال السياسي استناداً إلى قرارات مجلس الأمن.


وشدد على أن فرنسا توجّه نداءً (للمجتمع الدولي) بشكل «حازم أكثر مما مضى»، لإنهاء جميع أشكال الأعمال العدائية في سوريا، وإيصال المساعدات الإنسانية للمحتاجين، مضيفاً أن بلاده حشدت كل طاقاتها على الدوام في مجلس الأمن الدولي لوضع حدّ للكارثة الإنسانية هناك.
ولفت إلى أن من المرتقب أن يشارك في المؤتمر الدولي، الذي ستستضيفه باريس، وزراء خارجية كلّ من الولايات المتحدة، وألمانيا، وإيطاليا، والمملكة المتحدة، وتركيا، والسعودية، وقطر، والإمارات، والأردن.
(الأناضول)