جدّد رئيس مجلس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، توقعاته بأن «يتمّ حسم معركة تحرير مدينة الموصل في وقت قريب»، مؤكداً «التزام القوات الأمنية بقطعاتها كافة الحفاظ على المدنيين أثناء المعركة».


وخلال اجتماعه مع القيادات الأمنية والعسكرية في مناطق عمليات «قادمون يا نينوى»، قال العبادي إن «هدفنا تقليل عدد الضحايا من قواتنا والمدنيين خلال المعركة»، مشيراً إلى أن «حسم المعركة بات قريباً»، في وقتٍ شهدت فيه الأحياء الشرقية للموصل اشتباكات عنيفة، بين قوات «مكافحة الإرهاب» وعددٍ من الخلايا النائمة لتنظيم «داعش».
في غضون ذلك، قال نائب رئيس الجمهورية، إياد علاوي، إن «وجود قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني خطير، لعدم وجود اتفاق رسمي بين بغداد وطهران ينظم وجوده»، مشيراً في حديث إلى شبكة «سي أن أن» الأميركية إلى أن «بعض الشخصيات السنية ترتبط بعلاقات مع سليماني، وأن صلات الأخير لا تقتصر على القوى الشيعية». وأضاف «نحن نرحب بقاسم سليماني بأي مساعدات يقدمها للعراق، أما أن يأتي للتجوال في مناطق الصراع فهذه مسألة فيها محظور كبير».
من جهتها، أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، أمس، ضبط أعتدة ومتفجرات لمسلحي «داعش»، جنوبي العاصمة بغداد، لافتةً إلى أن التنظيم قد أعدّها لفتح ثغرة في العاصمة.
(الأخبار)