تسلم الرئيس السوري بشار الأسد، رسالة من البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، سلّمها له السفير البابوي في دمشق، الكاردينال ماريو زيناري. ووفق ما نقلت وكالة «سانا» الرسمية، فقد عبّر البابا فرنسيس في رسالته عن «تعاطفه العميق مع سوريا وشعبها في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها»، مؤكداً «إدانة الفاتيكان الصريحة لكل أشكال التطرف والإرهاب».


ودعت الرسالة إلى «تضافر جهود الجميع من أجل وضع حد للحرب وعودة السلام المنشود، لتبقى سوريا كما كانت أنموذجاً للعيش المشترك بين مختلف الثقافات والأديان».
ومن جهته، هنّأ الرئيس الأسد السفير زيناري بترفيعه إلى مرتبة كاردينال، لافتاً إلى أن «إبقاءه سفيراً للفاتيكان في سوريا بعد نيله هذه المرتبة، وهي الحالة الوحيدة في العالم، يمثّل سابقة سياسية وتاريخية وإنسانية تؤكد الاهتمام الكبير الذي يوليه البابا فرنسيس لسوريا وشعبها».