أكّد المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، أمس، أن «الخطوة التالية بعد حلب ستكون بالانتقال إلى إدلب»، آملاً أن «تنتهي معركة حلب قبل أعياد الميلاد».


وقال دي ميستورا، في مؤتمر صحافي: «الآن، الوقت مناسب لإطلاق العملية السياسية... ولنتأكد من أن هناك زخماً في الأمم المتحدة حول حلب»، لافتاً إلى أن «الأمم المتحدة عازمة على إعادة إطلاق المفاوضات السورية ــ السورية في 8 شباط عام 2017».
وأضاف: «نحن نرحب بكل المبادرات، بما فيها اللقاء في آستانا، لأن الهدف يبقى إجراء عملية سياسية شاملة».
(الأخبار)