أعلن الأمن الأردني أن عمليات دهم أمنية مشتركة، أمس، جرت في لواء الشوبك (يتبع لمحافظة معان جنوباً) أدت إلى مقتل مطلوب واعتقال آخر. وجاء في بيان مشترك من «مديرية الأمن العام» وقوات الدرك (يتبعان وزارة الداخلية)، أن «قوة مشتركة.. وبناءً على معلومات استخباراتية توجهت عصر اليوم (أمس) إلى إحدى المزارع الواقعة ضمن اختصاص لواء الشوبك، لضبط أحد المطلوبين، لانتمائه إلى جماعات إرهابية (لم يسمها)»، فيما قالت مصادر أمنية إن المقتول جزائري الجنسية.


وتابع البيان: «بادر (المطلوب) فور مشاهدته للقوة بإطلاق عيارات نارية كثيفة باتجاههم، وتم من الفور تطويق المنطقة للسيطرة عليه وإلقاء القبض عليه... (لكن) المشتبه به رفض الاستسلام، واستمر بإطلاق عيارات نارية باتجاه القوة، حيث تم تطبيق قواعد الاشتباك معه، وتمكنت القوة الأمنية من إصابته وقتله، وتم ضبط بحوزته سلاح ناري أوتوماتيكي، إضافة الى كمية من العتاد».


5 من أعضاء الخلية حكم عليهم بالإعدام شنقاً حتى الموت

ووفق البيان الأمني، فقد اعتقل شخص آخر يقطن داخل المزرعة، علماً بأن هذه العملية تأتي بعد أيام قليلة على مواجهات مسلحة في مدينة الكرك (جنوب) بين قوات الأمن ومسلحين، أدت إلى مقتل سبعة من رجال الأمن ومواطنين اثنين وسائحة كندية وأربعة مطلوبين في اليوم الأول، ثم تجددت الاشتباكات وأدت هي الأخرى إلى مقتل أربعة رجال أمن وتصفية أحد المطلوبين واعتقال آخر.
في غضون ذلك، أصدرت محكمة أمن الدولة الأردنية، أمس، أحكاماً تراوحت بين السجن ثلاثة أعوام إلى الإعدام شنقاً حتى الموت بحق 21 أردنياً هم أعضاء في «خلية إرهابية» مرتبطة بتنظيم «داعش» أدينوا بالتخطيط لعمليات إرهابية داخل المملكة، واصطلح عليهم بـ«خلية إربد».
وحكمت المحكمة على خمسة من المتهمين بالإعدام شنقاً حتى الموت، وثلاثة متهمين بالسجن 15 عاماً، وثمانية متهمين بالسجن عشرة أعوام، وأربعة بالسجن ثلاثة أعوام، ومتهم آخر بالسجن سبعة أعوام.
وأحد المتهمين، المحكوم بالسجن 15 عاماً، فار من العدالة، فيما مثل العشرون الآخرون أمام المحكمة وهم يرتدون ملابس السجن البنية والزرقاء، علماً بأن الأجهزة الأمنية كانت قد ألقت القبض عليهم في آذار وأيار الماضيين.
ووجّهت المحكمة إلى المتهمين تهماً من بينها «القيام بأعمال إرهابية باستخدام أسلحة أفضت إلى موت إنسان وتصنيع مواد متفرقة بقصد استخدامها لأعمال إرهابية... والترويج لأفكار جماعة إرهابية وتجنيد أشخاص للالتحاق بتنظيمات إرهابية».
(أ ف ب، الأناضول)