علّق الرئيس السوداني عمر البشير، أمس، لمدة ثلاثة أشهر المفاوضات مع الولايات المتحدة حول العقوبات الاقتصادية، وذلك غداة تمديد واشنطن هذه العقوبات التي تعود إلى عشرين عاماً.


وقالت وكالة الأنباء السودانية الرسمية إنّ البشير «أصدر قراراً جمهورياً بتجميد لجنة التفاوض مع الولايات المتحدة الأميركية حتى 12 (تشرين الأول) 2017». واللجنة المذكورة كانت تتفاوض منذ عام مع مسؤولين أميركيين في محاولة لرفع العقوبات المفروضة على الخرطوم منذ 1997.
وفي وقت سابق أمس، أعرب وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، عن أسفه للقرار الأميركي «الذي يأتي بعد مفاوضات طويلة بين السودان والولايات المتحدة»، آملاً رفع العقوبات نهائياً.
(أ ف ب)