لا يبدو أن أزمة الكهرباء في قطاع غزة ستُحلّ قريباً. فالسلطة الفلسطينية في رام الله مستمرة في رفضها دفع ثمن الوقود لتشغيل محطة الكهرباء في القطاع، والعدو الإسرائيلي ملتزم طلب رئيس السلطة محمود عباس منع توفير الوقود لغزة، فيما لم يحل الوقود المصري الأزمة، في ظل منع محطة التوليد من الاستفادة منه.


وانعكست هذه الإجراءات سلباً على مليوني غزيّ. وفي تطوّر للأزمة، قالت مصادر إعلامية تابعة لحركة «حماس»، إن محطة الكهرباء ستتوقف عن العمل كلياً، مضيفة أن ما يمكن توفيره من التيار الكهربائي في الأيام المقبلة هو ثلاث ساعات كل ٢٤ ساعة فقط.
في سياق آخر، استشهد فجر أمس شابان فلسطينيان برصاص جيش العدو الإسرائيلي في مواجهات اندلعت في مخيم جنين للاجئين، شمالي الضفة المحتلة. وأكدت المصادر الطبية استشهاد سعد صلاح (21 عاماً) بعد إصابته برصاصة في الرأس، وأوس سلامة (17 عاماً) الذي استشهد متأثراً بإصابته الخطرة. في المقابل، ذكر جيش الاحتلال أن الجنود أطلقوا النار باتجاه «مهاجمين» بعد أن «فتح مسلحون فلسطينيون النار على القوات. وألقى المهاجمون عبوات ناسفة» على القوات التي كانت في المخيم.
(الأخبار)