نشر تنظيم «داعش» شريطاً مصوراً لإعدام 25 جندياً من الجيش السوري على المسرح الروماني الأثري في مدينة تدمر وسط البلاد. وصدر الفيديو عن «المكتب الإعلامي لولاية حمص»، بعنوان: «ويشفِ صدور قوم مؤمنين»، ومدته عشر دقائق، يظهر فيه عملية الإعدامات على أيدي فتيان يتبعون للتنظيم، وسط حضور العشرات من أهالي المنطقة على مدرجات المسرح.


واختتم «داعش» إصداره الجديد بتصوير عملية تفجير سجن تدمر المركزي، من ثلاث زوايا مختلفة. إلى ذلك، رأى المدير العام للآثار والمتاحف السورية مأمون عبد الكريم «أن عمليات الإعدام مؤشر على بداية همجية ووحشية التنظيم ضد الآثار القديمة في تدمر»، مضيفاً إن «استخدام المدرّج الروماني لإعدام الناس يثبت أن هؤلاء الأشخاص ضد الإنسانية».
(الأخبار)