بحث مساعد رئيس مجلس الشورى الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، العلاقات الاقتصادية والسياسية بين بلاده وسوريا، مع عدد من المسؤولين السوريين خلال زيارة يجريها لدمشق. والتقى عبد اللهيان كلاً من رئيس مجلس الوزراء عماد خميس، ونائب وزير الخارجية فيصل المقداد، بحضور القائم بأعمال السفارة الإيرانية في دمشق عبد الرضا قاسميان.


وتطرق الجانبان إلى تعزيز العلاقات وأهمية استمرار التنسيق المشترك على الصعيدين الإقليمي والدولي. وأعرب خميس عن تقدير دمشق لمواقف إيران الداعمة لصمود الشعب السوري، مشيراً إلى «أهمية النظر برؤية جديدة لبناء علاقات اقتصادية استراتيجية نوعية تصل إلى مستوى الطموح لدى قيادتي البلدين، تتضمن تعزيز التبادل التجاري وإطلاق استثمارات جديدة وإعادة تفعيل اللجنة العليا السورية ــ الإيرانية المشتركة، وتفعيل دور القطاع الخاص في تأسيس بنية اقتصادية متينة». من جانبه، أكد عبد اللهيان موقف بلاده «الثابت في تقديم كل أنواع الدعم للحكومة والشعب في سوريا حتى تحقيق النصر على الإرهاب»، لافتاً إلى حرص بلاده على الوصول إلى آفاق جديدة في العلاقات الاقتصادية مع سوريا.
(سانا)