رأى نائب وزير الخارجية، فيصل المقداد، أن اعتزام «الإدارة الذاتية» الكردية في مناطق الشمال السوري تنظيم انتخابات هو «مزحة»، مشدداً على أن دمشق «لن تسمح أبداً بانفصال أيّ جزء من أراضيها».


ونقلت وكالة «رويترز» عن المقداد قوله، في مقابلة معها ومع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، أن الحكومة سوف تؤكد في النهاية سيطرتها على المناطق الخاضعة للأكراد. وأضاف، وفق الوكالة: «نعتقد أن المواطنين السوريين في شمال سوريا لن يعرّضوا الوضع للخطر في البلاد، أو يتحركوا باتجاه أيّ شكل من أشكال تقسيم سوريا. الذين سيتحركون في تلك الاتجاهات يعرفون الثمن الذي سيدفعونه».
وأوضح أن «وحدة الأراضي السورية لن تكون أبداً محلاً للجدال»، معتبراً أن مسؤولية المجتمع الدولي الحفاظ على وحدة سوريا، ومجدداً دعوة دمشق المتكررة إلى وقف تمويل الجماعات المسلحة. وطالب المقداد الولايات المتحدة بوقف أنشطتها داخل سوريا، قائلاً إن أفعالها غير قانونية وتتسبّب في سقوط آلاف الأرواح.
(رويترز)