أعلنت «كتائب سيد الشهداء» العاملة ضمن قوات «الحشد الشعبي» العراقية، أن قصفاً أميركياً استهدف مواقعها على الحدود السورية ــ العراقية، قبالة موقع عكاشات، البعيد عن الحدود قرابة 26 كيلومتراً. وأوضح بيان صادر عن «الكتائب» أن القصف أدى إلى سقوط «أعداد كبيرة من الشهداء والجرحى» في صفوفها، لافتاً إلى أن «التحالف الدولي» كان قد زعم استهداف مواقع تابعة لتنظيم «داعش» على الحدود بقصف مدفعي، لتغطية قصفه لمواقع «الكتائب».


ودعا الجهات العراقية الرسمية إلى «فتح تحقيق كبير في هذا العمل الدنيء»، مشيراً إلى أن «الكتائب» لن تسكت عن هذا العدوان «ولن يمرّ من دون عواقب». وطلب عقد اجتماع «عاجل لفصائل المقاومة الإسلامية في العراق، لتدارس الرد المناسب».
ويقابل الموقع الذي حدّده البيان على أنه المستهدف بالقصف منطقة وصول الجيش السوري وحلفائه إلى الحدود العراقية، شمال شرق موقع الزقف، الذي تنتشر فيه قوات أميركية. وبدا لافتاً، بالتوازي مع الإعلان، شنّ تنظيم «داعش» لهجوم أمس، على عدد من نقاط القوات العراقية المشتركة في الجانب المقابل لمعبر التنف الحدودي، الذي تسيطر عليه قوات «التحالف» من الجانب السوري.