يواصل العراق والسعودية عمليات تقييم ترمي إلى إعادة افتتاح منفذ عرعر الحدودي، بعد 27 عاماً من إغلاقه. وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية سعد الحديثي، إن «ثمة اتفاقاً مع الجانب السعودي على إعادة تأهيل منفذ عرعر الحدودي وافتتاحه بشكل كامل لأغراض التبادل التجاري والزيارات بين البلدين»، مشيراً إلى أن هذا «الاتفاق جرى خلال زيارة رئيس الوزراء (حيدر العبادي) للسعودية في حزيران الماضي».


ولفت في حديثه إلى وكالة «فرانس برس» إلى أن «لقاءات مشتركة على مستوى الجهات الفنية المختصة، من كلا البلدين، عُقدت لإتمام هذا الأمر»، موضحاً أن «هناك مساعي بين بغداد والرياض أيضاً لإعادة افتتاح معبر الجميمة في محافظة المثنى (جنوبي العراق)».
وتفقّد أمس، وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي (السفير السعودي السابق لدى بغداد) ثامر السبهان والمبعوث الأميركي لدى «التحالف الدولي» بريت ماكغورك منفذ عرعر في الأنبار، على بعد 430 كلم جنوب غربي الرمادي. وأشار نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار فالح العيساوي، في حديثه صحافي، إلى أن «الهدف من الزيارة هو الاطلاع على واقع منفذ عرعر الحدودي وآلية العمل به، فضلاً عن آلية استقبال الحجاج (...) واستعداد المنفذ ليكون تجارياً أمام البضائع بين الرياض وبغداد»، لافتاً إلى أن «السبهان أكّد استعداد بلاده لدعم احتياجات المنفذ الحدودي».
(أ ف ب)