رحل مساء أمس القيادي اليساري المصري البارز رفعت السعيد عن 84 عاماً. وقالت منى عبد الراضي، التي شغلت منصب مديرة مكتبه في السابق، إنه توفي في منزله في حي المقطم في القاهرة «دون شكوى من أي مرض». وولد السعيد عام 1932، ويُعتبر من الأسماء البارزة في الحركة الشيوعية المصرية.


الرئيس السابق لحزب التجمع التقدمي الوحدوي، والشاغل قبل وفاته لرئاسة المجلس الاستشاري في الحزب، كان عضواً معيّناً من الرئيس الأسبق حسني مبارك في مجلس الشورى قبل إلغائه في الدستور الحالي عام 2014. ويُعدّ من أبرز السياسيين المناوئين لجماعة «الإخوان»، كما عُرف بمعارضته للرئيس الأسبق محمد أنور السادات (1970ــ1981)، إذ اعتقل مرات عدة بسبب مواقفه منه. كذلك، صدرت للراحل، صاحب شهادة الدكتوراه في تاريخ الحركة الشيوعية من ألمانيا، العديد من المؤلفات النقدية لحركات الإسلام السياسي، مثل «حسن البنا: متى؟ كيف؟ لماذا؟»، و«ضد التأسلم»، وكتب أخرى تاريخية ومتعلقة بالحركة اليسارية.