شدد نائب المبعوث الأممي إلى سوريا، رمزي عز الدين رمزي، على أن موعد الجولة المقبلة من محادثات جنيف سوف يحدد بناءً على معطيات المسارات التي تتحرك ضمنها الأطراف المعنية بالملف السوري. وأكد أن المبعوث ستيفان دي ميستورا يتابع اتصالاته مع جميع الأطراف الإقليمية والدولية لضمان الإشراف على نتائج جهودها.


ورأى أن النقاشات الداخلية بين منصات المعارضة في العاصمة السعودية الرياض كانت «إيجابية»، لكونها جمعت أطراف المعارضة الفاعلة إلى طاولة واحدة، لا سيما في ضوء تحضيرات السعودية لمؤتمر موسع في الرياض خلال شهر تشرين الأول. ولفت إلى أهمية انطلاق أعمال مركز المراقبة المشترك في العاصمة الأردنية عمان، وانعكاساته الإيجابية المرتقبة على استقرار منطقة «تخفيف التصعيد» في الجنوب السوري. وأوضح أن تأجيل موعد جولة محادثات أستانا المقبلة جاء بناءً على طلب من البلد المضيف، لتضارب الموعد مع أنشطة مقررة مسبقاً خلال الأسبوع الأول من شهر أيلول.