وضعت دولة الاحتلال اللمسات الأخيرة على صفقة شراء 17 مقاتلة أميركية من طراز «اف 35» ستضاف إلى 33 قاذفة مماثلة كانت قد طلبتها، وفق ما أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية، أمس.

وإسرائيل التي سبق أن تسلمت خمس قاذفات من الطراز المذكور، أدرجت هذه الطائرات ضمن الرد على «التهديد» الإيراني لأن الدفاعات الجوية تعجز عن رصدها، وخصوصاً بطاريات صواريخ «اس 300» التي تسلمتها طهران من روسيا.

وقال وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان إنّ هذه القاذفات «ستكون عنصراً مركزياً لضمان الدفاع عن إسرائيل على طول حدودنا، وما بعد هذه الحدود»، فيما أوضحت وزارته أنّ المفاوضات التي أفضت إلى اتفاق على طلبية جديدة للحصول على 17 قاذفة، أتاحت خفض كلفة كل طائرة من 110 ملايين دولار إلى أقل من مئة مليون.
وتتولى مجموعة «لوكهيد مارتن» الأميركية صنع هذه الطائرة. ويتوقع أن تدخل أولى القاذفات الإسرائيلية من هذا الطراز حيز العمل هذا العام. وما يميّز هذه المقاتلات هو قدرتها على تجنب الرادارات الأكثر تطوراً مع سرعة تحليق تناهز 1900 كلم في الساعة. وهي أكثر فاعلية بست مرات من المقاتلات وطائرات المراقبة الحالية، وأقوى بثماني مرات على صعيد الهجمات الأرضية.
وستموّل دولة الاحتلال شراء القاذفات من المساعدة العسكرية الأميركية التي ستبلغ 38 مليار دولار (36 مليار يورو) للفترة الممتدة من 2019 حتى 2028.
(الأخبار، أ ف ب)