أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ضرورة توحيد جهود السعودية وتركيا مع سوريا لمواجهة تنظيم «داعش». وقال، في مؤتمر صحفي عقده أمس، «إن خطر تنظيم داعش الإرهابي يتوسع أكثر وبات من الضروري أن تتوحد جهود دول المنطقة وخصوصاً المملكة العربية السعودية وتركيا مع سوريا للوقوف في وجهه وترك الخلافات جانباً، ولو إلى حين».


ورداً على سؤال إن كان من المنطق والعقل أن توحّد دول تعادي الحكومة السورية جهودها معها، أجاب لافروف: «عندما التقينا مع وزير الدفاع السعودي (محمد بن سلمان) على هامش منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الأخير تحدثنا معه عن خطر الإرهاب في الشرق الأوسط وشمال افريقيا، وقد تحدث الرئيس (فلاديمير) بوتين في نفس الأمر مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان عندما التقاه أخيراً في باكو، ليس لدينا أجندات مخفية، نحن نتعامل بوضوح كامل، ومستعدون دائماً للاستماع للرأي الآخر». واستدرك وزير الخارجية بالقول: «في هذه المرحلة بالذات، نحن نرى أن هذه المبادرة قيّمة وهي الأجدر بالتطبيق». وأكد لافروف أن سوريا تدعم تشكيل التحالف المذكور للوقوف في وجه «داعش». وأوضح: «لقد أبلغتنا دمشق دعمها لاقتراح الرئيس بوتين بتشكيل تحالف يضم السعودية، تركيا، الأردن، وسوريا، ومن الممكن توسيعه ليضم كل الدول المعنية بالتصدي للإرهاب».