أعلن «التحالف الدولي»، أمس، أن طائرات المراقبة المكلفة بمراقبة قافلة تنظيم «داعش» التي انسحبت من القلمون إلى الشرق السوري قد غادرت الأجواء فوق القافلة بعد تقدم القوات الحكومية السورية إلى «ما بعد موقع القافلة».


وأوضح بيان أصدره «التحالف» أن سحب الطائرات فجر أمس جاء بناءً على طلب من الجانب الروسي، وذلك تطبيقاً لتفاهم «منع التصادم في الجهود المبذولة لمحاربة «داعش»»، بعدما تقدمت القوات السورية إلى موقع «بعد القافلة»، خلال عملياتها باتجاه دير الزور. وأوضح الجنرال في الجيش الأميركي ومدير عمليات «التحالف» جون براغا، أن «تقدم قوات النظام من شأنه أن يحوّل المسؤولية تجاه الحافلات والإرهابيين إلى مسؤولية سورية»، مضيفاً القول: «كما هي الحال دائماً، سوف نبذل قصارى جهدنا لضمان عدم تحرك إرهابيي «داعش» نحو حدود شركائنا العراقيين».