أعلن وزير النفط والثروة المعدنية علي غانم بدء التشغيل التجريبي لمعمل الفوسفات في مناجم الشرقية في ريف تدمر، بعد الانتهاء من تنفيذ خطة عاجلة لإصلاح الأضرار التي تعرض لها خلال العمليات العسكرية.

وأوضح، خلال تفقّده مناجم خنيفيس والشرقية في ريف تدمر، أن «الهدف تحقيق إنتاج نحو مليون طن من الفوسفات حتى نهاية العام الجاري».

وأكد أنه «سيتم تزويد الشركة العامة للأسمدة في حمص بالفوسفات خلال الأيام القليلة المقبلة»، مشيراً إلى سعي الوزارة إلى «إنتاج 3.5 ملايين طن من الفوسفات سنوياً، والعمل مع الدول الصديقة لزيادة عمليات الإنتاج من المناجم للوصول إلى إنتاج 10 ملايين طن».
وزار الوزير سبخة الموح التي تقع على مساحة 150 كيلومتراً مربعاً، وكانت تنتج نحو 80 ألف طن من الملح سنوياً. وكشف مدير فرع مؤسسة الجيولوجيا في حمص خالد المحمد، خلال الجولة، عن اتفاق مع مديرية الموارد المائية لتزويد السبخة بالمياه بهدف إعادة استثمارها من جديد.
وكانت قد بدأت أول أمس عمليات إنتاج الغاز في محطة الشاعر في ريف حمص، وضخّه باتجاه معمل «إيبلا» بواقع مليون متر مكعب يومياً. وقال وزير النفط والثروة المعدنية علي غانم إنه «مع نهاية العام سيصل الإنتاج إلى نحو 75 في المئة من الإنتاج الغازي لسوريا قبل الحرب، أي نحو 16 مليون متر مكعب من الغاز».
(سانا)