كشفت مجلة «فوربس» الأميركية عن اتصالات تجريها قطر مع قيادات دينية يهودية في الولايات المتحدة، لمقايضة جثة ضابط إسرائيلي قُتل في غزة قبل ثلاث سنوات. وفي تقرير بعنوان «لماذا تعرض قطر مقايضة الإسرائيليين الأموات مقابل اللقاء مع اليهود الأحياء؟»، وصفت المجلة الأميركية هذه الخطوة بأنها «من أغرب وأقذر ما تعتمده قطر من أساليب غير مسبوقة للوصول إلى المجموعات اليهودية الأميركية».


وأوردت «فوربس» قصة الضابط الإسرائيلي هادار غولدين (23 عاماً)، الذي دخل غزة عام 2014 واختفى بعد ذلك بأشهر عدّة، حيث أعلنت حركة «حماس» أنها قتلته.
وأفادت المجلة بأن أمير قطر تميم بن حمد أوصل رسالة إلى القيادات اليهودية في الولايات المتحدة قال فيها إنه مستعد لمقايضة جثة غولدين، وجندي إسرائيلي آخر محتجز لدى «حماس». ونقلت «فوربس» عن الحاخام اليهودي الأميركي شمولي بوتك قوله إنهم كانوا يتردّدون في الكشف عن هذه المعلومات، أي عن المقايضة القطرية، خشية أن تغضب «حماس» وتعطّل الإفراج عن الجندي الحي.


يلتقي أمير قطر خلال زيارته نيويورك جمعيات الضغط اليهودية


وفي السياق، أشارت «فوربس» إلى أن مجلة «نيوزويك» الأميركية كانت قد وصفت الحاخام بوتك بأنه من أقوى رجال الدين، وأكثرهم تأثيراً في الولايات المتحدة، وأنه يقود حملة لكشف اللعبة «القذرة» التي تتولّاها قطر، كونها هي التي «تموّل عمليات حماس، ثم بعد ذلك تقايض على جثث القتلى»، على حدّ تعبيره.
مجلة «فوربس» كشفت أيضاً، في إطار التقرير الذي نشرته قبل يومين، أن لدى أمير قطر، خلال زيارته نيويورك بعد أيام ضمن فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة، برنامج عمل للقاء جمعيات الضغط اليهودية، موضحة أنه في ذلك يتنازل «طلباً لمساعدة اللوبي اليهودي في أزمته مع دول المقاطعة، وفي مواجهة المعارضة القطرية لنظامه». وأضافت أن قطر «الآن تستعطف اللوبيات اليهودية بمختلف الوسائل الدونية، ومنها المقايضة بجثث الأموات، وذلك في محاولة لتخفيف العزلة الدولية المتزايدة من حولها».
من جهة أخرى، كشف التقرير أن قطر في «ساعتها الشديدة السواد»، لجأت إلى واحد من أغرب المحامين ليبيّض صفحتها ويتوسط لها، وهو نيك موزن، الناشط اليهودي الذي عمل مساعداً لرئيس الفريق الانتخابي للمرشح الجمهوري تيد كروز. وأضاف أن مؤسسة «موزن» الاستشارية تتقاضى من الدوحة مبلغ 50 ألف دولار شهرياً مقابل الوساطة بين أميرها والقيادات الدينية اليهودية، وذلك نقلاً عن وكالة «أو ديوير» للعلاقات العامة.
وفي هذا الإطار، تشير «فوربس» إلى أن موزن لمّح، في حديث مع بعض القيادات اليهودية، إلى أنه في هذه المهمة لمساعدة أمير قطر يحظى بدعم الحكومة الإسرائيلية.
(الأخبار)