أطلق رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أمس، سلسلة عمليات غرب الأنبار، تهدف في مرحلتها الأولى إلى استعادة قضاء عنه، مؤكّداً أنه «سيكون لنا موعد آخر مع نصر جديد». بدورها، أعلنت وزارة الدفاع أيضاً، انطلاق «عملية عسكرية واسعة لتحرير مدينة عنه»، وقال نائب قائد «العمليات المشتركة» عبد الأمير رشيد يارالله، إن «العملية انطلقت وتهدف إلى تحرير منطقة الريحانة وقضاء عنه من داعش».


ولفت رئيس مجلس قضاء عنه عبد الكريم العاني، إلى أن القوات الأمنية «فتحت ممرات آمنة (لإجلاء) المدنيين»، في وقتٍ نقلت فيه وكالة «فرانس برس» عن ضابطٍ في قيادة «عمليات الأنبار»، تأكيده «استعادة ناحية الريحانة»، الواقعة شرق عنه. ويمثل قضاء عنه ومنطقة الريحانة، أبرز معاقل «داعش» غرب العراق، بعد مدينة الحويجة في محافظة كركوك، شمالي بغداد. وتأتي الحملة الجديدة بعد أيام من هجوم خاطف استعادت من خلاله القوات العراقية منطقة عكاشات، غربي الأنبار، من قبضة التنظيم. ويسيطر التنظيم على مدن راوه، والقائم، وعنه في الأنبار، فضلاً عن قضاء الحويجة في محافظة كركوك، والشطر الشرقي من قضاء الشرقاط في محافظة صلاح الدين.
(الأخبار)