أعلنت فعاليات وطنية أردنية إطلاق «التجمّع الأردني لدعم خيار المقاومة». وأكد ميثاق التجمّع التضامن مع كفاح الجمهورية العربية السورية وحزب الله والقوى الشعبية في العراق، في مواجهة العدو الصهيوني والقوى الرجعية والتكفيرية الإرهابية. كذلك أدان العدوان السعودي على اليمن، والتدخل في شؤون البحرين، وعبّر عن تضامنه مع إيران، وحقّها في امتلاك برنامجها النووي السلمي، وحيّا روسيا على وقفاتها الشجاعة مع سوريا.


وأُعلن التجمّع في احتفال جماهيري في مادبا، جنوبي عمان، لمناسبة «يوم القدس العالمي»، حضرته فعاليات عشائرية وقومية ويسارية وجمع غفير من المواطنين، واستضاف السفير الإيراني لدى الأردن.
وقال أحد مؤسسي التجمع، العميد سامي المجالي، في تصريح لـ«الأخبار»، إن «الهدف الرئيسي من إطلاق هذه المنظمة الشعبية المستقلة، هو العمل والمثابرة على إحياء ثقافة المقاومة في الشارع الأردني». وأضاف: «نريد التأكيد أن خيار الشعب الأردني هو مقاومة العدو المزدوج الصهيو ــ تكفيري، واستعادة الاعتبار المعنوي والسياسي لمركزية القضية الفلسطينية، لدى الرأي العام».
(الأخبار)