انعكست الأزمة الخليجيّة بشكل جلي في تزاحم صفقات التسليح الخليجية، التي كان آخرها أمس، حين أعلنت البحرين أنها أبرمت صفقة بـ3.8 مليارات دولار مع شركة «لوكهيد مارتن» الأميركية، لشراء 16 طائرة من طراز «أف 16».


ووفق وكالة الأنباء البحرينية الرسمية، قال قائد سلاح الجو حمد بن عبدالله، إن الصفقة الجديدة «ستسهم بفاعلية في تطوير سلاح الجو الملكي البحريني، الذي يضم العديد من المنظومات الحديثة»، وذلك في مؤتمر صحافي عقد ضمن فعاليات اليوم الثاني من «معرض ومؤتمر البحرين الدولي للدفاع 2017» (بايدك 2017). من جهته، كشف نائب رئيس شركة «لوكهيد مارتن»، ريك غرويس، أن البحرين «تعدّ من أوائل الدول التي تعقد هذه الصفقة في المنطقة».
ويعقد «بايدك 2017» بالشراكة مع تحالف العدوان الذي تقوده السعودية على اليمن، و«التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب»، بقيادة السعودية أيضاً، ويشارك فيه أكثر من 180 جهة بين مصنع ومزوّد من 60 بلداً.