قال نائب رئيس المكتب السياسي لـ«حماس»، صالح العاروري، الذي يرأس وفداً للحركة يزور العاصمة الإيرانية طهران، إن حركته «لن تتراجع عن خيار الدفاع عن الشعب الفلسطيني»، مشدداً على أن «المصالحة مع فتح لن تؤثر في سلاح المقاومة الفلسطينية». كما رأى أن وجود الوفد في هذا المكان هو «رفض عملي للطلب الإسرائيلي بقطع العلاقات» معها.


وعن هدف الزيارة، قال العاروري إنها جاءت «للتشاور مع إخوتنا في الجمهورية الإسلامية، و(كي) نضعهم في صورة التطورات في القضية الفلسطينية وموضوع المصالحة... لأن الدعم المستمر والمتواصل من إيران يصب في مصلحة فلسطين وشعبها». وتابع: «ندين الممارسات المعادية للإنسانية للجماعات التكفيرية التي وجهت أسوأ الضربات للمسلمين باسم الإسلام وشوهت سمعته... ما أدى إلى تهميش النضال المشروع للشعب الفلسطيني المضطهد، وتحقيق مآرب أميركا والكيان الصهيوني وحلفائهما».
ضمن اللقاءات المستمرة للوفد مع عدد من المسؤولين الإيرانيين، قال مستشار المرشد الأعلى للشؤون الدولية، علي أكبر ولايتي، إن اللقاء كان «بنّاءً وقيّماً للغاية... وقد أكد لنا الشيخ العاروري أنه رغم مطالب الكيان الصهيوني، فإن حماس ستعزز علاقاتها مع إيران». وأضاف ولايتي: «نريد أن نثبت أن العلاقات بين إيران والمقاومة الفلسطينية المتمثلة بحماس والجهاد الإسلامي استراتيجية، وأن دعم إيران سيزداد يوماً بعد يوم».
كذلك التقى الوفد كلاً من رئيس البرلمان علي لاريجاني، وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي، الجنرال علي شمخاني، الذي قال: «نأمل أن تحافظ حماس على توجهاتها الجهادية ومكانتها في مقاومة الاحتلال».
في غضون ذلك، نفى قائد «حماس» في غزة، يحيى السنوار، معارضة قطر للمصالحة الفلسطينية أو أنها «مستاءة من التقارب في العلاقة بين حماس ومصر الشقيقة»، أو أن هناك «توتراً في العلاقة بين الحركة وقطر»، قائلاً: «هذه الأمور عارية من الصحة». وجاء في بيان من مكتب السنوار تعقيباً على ما تناقله الصحافيون والناشطون الشبابيون في لقاء عقد أخيراً بحضوره، لكن من دون السماح بالتسجيل الصوتي لمجرياته، أن «دور قطر الشقيقة في دعم صمود شعبنا الفلسطيني عامة وأهلنا في غزة خاصة كان ولا يزال دوراً ريادياً لن ينساه شعبنا».
إلى ذلك، التقى رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، أمس، الملك الأردني عبدالله الثاني في قصر الحسينية في عمان، وذلك لإجراء «مباحثات موسعة تناولت القضايا الثنائية وآخر التطورات في المنطقة» وخاصة ملف المصالحة.
(الأخبار)