استقبل الرئيس بشار الأسد، لاعبي منتخب كرة القدم والكادر الفني والإداري للمنتخب، لتهنئتهم على «المستوى المتميز» الذي قدموه خلال المباريات المؤهلة إلى كأس العالم 2018. ورأى الأسد أن ما حققه المنتخب هو «حالة وطنية قبل أن تكون رياضية، وهو مؤشر قوي على أن الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سوريا لم تنل من إرادة السوريين، بل زادتهم قوة وعزيمة وتماسكاً».


وأكد أن تحسن مستوى المنتخب في ظل الظروف الصعبة «يعتبر إنجازاً... يجب البناء عليه ومواصلة تحسين المستوى ورفع الكفاءة استعداداً للبطولات المقبلة». بدورهم، شكر لاعبو المنتخب والكادر الفني والإداري الأسد على رعايته واهتمامه، مشيرين إلى أن تشجيع الجمهور لهم سيشكّل حافزاً إضافياً لتقديم أقصى ما لديهم مستقبلاً.