دخلت قافلة مساعدات محملة مواد غذائية إلى غوطة دمشق الشرقية، أمس، بالتزامن مع انطلاق جولة سابعة من محادثات أستانا. وقالت المتحدثة باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في سوريا، ليندا توم، لوكالة «فرانس برس»، إن القافلة محملة مساعدات تكفي لأربعين ألف شخص، وهي مشتركة مع «الهلال الأحمر السوري».


وتتألف القافلة، وفق ما أوضحت المتحدثة باسم «الهلال الأحمر»، منى كردي، من 49 شاحنة تحمل «ثمانية آلاف سلة غذائية وعدداً مماثلاً من أكياس الطحين والأدوية والمواد طبية ومواد تغذية أخرى». والقافلة مخصصة وفق «الهلال الأحمر» والأمم المتحدة لمنطقتي سقبا وكفربطنا. وتضمّ منطقة كفربطنا، وفق ما قال مدير العمليات في المنظمة تمام محرز، مدناً وبلدات عدة، بينها حمورية وعين ترما وجسرين.
(أ ف ب)