غادر محافظ كركوك المقال وعضو المكتب السياسي لـ«الاتحاد الوطني الكردستاني» نجم الدين كريم، فجر أوّل من أمس، «إقليم كردستان» متجهاً إلى الولايات المتحدة عبر تركيا، بوصفه «مواطناً أميركياً»، وفق وسائل إعلام كردية، وذلك بعد «حصوله على تطمينات عبر الرسائل من الجانب الأميركي، حول سلامته بعد أحداث كركوك، وامتلاكه خيار العودة إلى بلده الثاني وقتما يشاء من دون عراقيل... إلا أنّه فضل البقاء في أربيل».


وتشير الأخبار المتداولة إلى أن كريم سيعود إلى «الإقليم» بعد أسبوعين، في وقت «لم تعلّق فيه المصادر على المعلومة سوى بتأكيدها خبر سفره إلى واشنطن»، وفق تلك الوسائل.
يذكر أن كريم أُقيل من منصبه بطلب من رئيس الوزراء حيدر العبادي، على خلفية اتهامات عدّة، وجهها له عدد من نواب البرلمان، أبرزها رفع علم «الإقليم» فوق الإدارات والمرافق الرسمية إلى جانب العلم العراقي، وقد صادق على القرار رئيس الجمهورية فؤاد معصوم بعد تثبيته من قبل «المحكمة الإدارية».
(الأخبار)