نقلت مصادر إعلامية مقربة من «حماس» أن رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل، وصل مساء أمس إلى المملكة السعودية للقاء مسؤولين رفيعي المستوى في زيارة تستغرق نحو ثلاثة أيام. وقالت قناة «القدس» الفضائية إن مشعل افتتح الزيارة بأداء العمرة في مكة، وهي الزيارة الأولى الرسمية له منذ سنوات خلت، وتحديداً منذ اتفاق مكة عام 2007.


وقالت مصادر أخرى إن توجه وفد «حماس» إلى السعودية يعتبر «تطوراً لافتاً»، لأن قيادة الحركة «لم تتمكن من أداء العمرة في السنوات الأخيرة من عهد الملك عبد الله بن عبد العزيز، بعدما اعتادت تأديتها سنوياً في رمضان». ولكن آخرين لم يروا في زيارة وفد «حماس» مفاجأة، فقد كان من المتوقع أن تجري الزيارة في وقت سابق بعد تنصيب سلمان ملكاً، والتقارب الذي سعت إليه الحركة منذ ذلك الوقت وخلال الحرب على اليمن. كذلك سجل غياب تهنئة «حماس» لإيران بعد يومين من الاتفاق النووي مع الدول الكبرى، وهو ما لم تعتده الحركة مع طهران في المناسبات الكبيرة.
في هذا السياق، نقلت صحيفة «السبيل» الأردنية المقربة من جماعة «الإخوان المسلمين» أن رئيس تحرير صحيفة «الشرق» القطرية جابر الحرمي، ذكر أن مشعل وصل السعودية في «زيارة رسمية» وأنها أكثر من عمرة.
إلى ذلك، عبرت «حماس»، أمس، عن رفضها تصريحات رئيس حكومة الوفاق، رامي الحمدالله، واصفة إياها بـ«غير المسؤولة». وقالت الحركة إن حديث الحمدالله عن «حكومة ظل في غزة يديرها وكلاء الوزارات برئاسة زياد الظاظا»، يؤكد «أنه (الحمدالله) مجرد أداة لتمرير مخطط فتحاوي ضد حماس».
(الأخبار)