دعا زعيم «التيار الصدري» مقتدى الصدر، أمس، إلى «تجمّع مليوني دعماً لحكومة تكنوقراط، عبر الانتخابات المقبلة»، مشدّداً على أن «تكون الحكومة المقبلة غير ميليشياوية أو حزبية».


وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها في مسجد الكوفة: «إنني أحاول جاهداً إصلاح العملية السياسية برمتها، وأريد إكمال المشروع معكم كما بدأناه في ساحة التحرير، وذلك من خلال جمع مليوني لحكومة مستقلة أبوية من التكنوقراط ليست ميليشياوية وحزبية».
وأضاف: «ليس من الغريب حملات التشويه للإسلام ولرسوله، ولكن العجب من أمرين: عدم وجود ردّ صارم يتناسب مع هذه الحملات؛ فيما الثاني، صدور الإساءة من داخل الإسلام، الذين يقلّدون الغرب تحت مسميات علمانيين أو ما شابه»، متأسفاً أن يُنعت المصلح في العراق والمنطقة بـ«الخائن والعميل للدول».
(الأخبار)